الرئيسية / غير مصنف / مرتضي الغالي في ضيافة منتدى صالون الإبداع: فنانو الحقيبة ابدعوا في شتى ضروب الفن الغنائي

مرتضي الغالي في ضيافة منتدى صالون الإبداع: فنانو الحقيبة ابدعوا في شتى ضروب الفن الغنائي

حقيبة الفن في صالون الإبداع ..
🗓🗓🗓🗓
وسط حضور كبير من رواد الفن و الفكر أقام صالون الإبداع للثقافة و التنمية منتداه الدوري السبت الذي كان منتدى اسثنائي من حيث الجمهور و المتحدثين و الموضوع حيث شرف المنتدى عدد من نجوم السياسة و الثقافة والفن والإعلام و استضاف الإعلامي و الباحث د. مرتضي الغالي بصحبة الفنان عصام الجبلابي .
د. مرتضى الغالي تحدث عن بداية حقيبة الفن وفقا لعنوان المنتدى ” حقيبة “الفن المباني و المعاني تحدث عن بداية الفن الغنائي منذ عهد الطنابرة مرورا بالحقب الوطني المختلفة ويري الغالي أن فترة غناء الحقيبة في الفترة من 1919 تزامنا مع ثورة سعد زغلول في مصر وأضاف أنه خلال الأربعين سنة التي تلت هذا التايخ شهدت الساحة الفنية إنتاج فني وفكر غزير وأضاف د. مرتضي الغالي أن شعراء وفنانو الحقيبة عن مبدعين في شتي مجالات الفن الغنائي مشيرا إلي وجود العديد من الكلمات و المفردات المقتبسة من القرآن الكريم مستشهدا باغني كروما و العبادي و بادي ونفي الغالي الاتهامات الموجهة لفناني الحقيبة من أنهم فقط أهل مديح ولا علاقة لهم بالفن وقال انهم منهم من تعلم في كلية غردون و منهم من تناول قسط من التعليم لكنهم كانوا ينخرطون في أعمال كافة الناس .ويقول الغالي الذي كان يتحدث مطولا أن حقيبة الفن كانت مدرسة متفردة في الغناء أبدع فيها الشعراء في الوصف حيث تركز الوصف حول المرأة من الخصر و القوام والفم و الشعى استخدموا فيها كل ألوان البلاغة من بيان و بديع كما تطرق عن الانقسام الذي حدث بين جمعيتا الاتحاد السوداني واللواء الأبيض و تمحور الفانين و الشعراء حول الزعامات الدينية وهي الفترة التي انتشر فيها المديح و منها مدح الإمام عبد الرحمن و السيد علي .هذا قد أبدع الفنان عصام الجبلابي و فرقته بفواصل لعدد من أغاني الحقيبة اطربت الجمهور و تفاعل معها و حركت فيهم شجون الزمن الجميل . وقد أدار المنتدي بحنكة واقتدار الأستاذ مدثر والي
✒✒✒✒✒
إعلام صالون الإبداع

شاهد أيضاً

الإمـام الصادق المهدى يصل أديس أبابا لقيادة نداء السـودان، ومؤتمر صحـافي لعودته يوم السبت القادم

  وصل فجر امس الاربعاء 12 ديسمبر الحالي، الحبيب الإمام الصادق المهدى رئيس حزب الأمة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate »