الرئيسية / غير مصنف / بيان من فرعية عاصمة البلد المضيف

بيان من فرعية عاصمة البلد المضيف

قال تعالى 🙁 وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا ۚ فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ).

بيان بخصوص منع الحبيب الامام الصادق المهدي من دخول الاراضي المصرية.

بلادنا تهوى نحو هاوية سحيقة بسبب تراكم السياسات الرعناء والتصرفات الخرقاء لنظام الطغيان الانقاذي الفاسد المستبد التي أشعلت الحروب وفككت النسيج الاجتماعي وفصلت جزءا عزيزا من الوطن وباقي وحدته مهددة وفي طريقها للانفراط وفِي خضم هذا العبث الانقاذي حزب الامة القومي بقيادته الحكيمة تبذل الجهود المضنية لإنقاذ ما يمكن انقاذه وتسعى حثيثا لجمع شمل كافة القوى السياسية المسلحة والمدنية تحت راية واحدة تعلي من الحل السلمي ونبذ العنافة في المطالبة بالحقوق ليمد الجميع الايادي بيضاء لهذه العصابة الاجرامية كفرصة اخيرة لتحقيق الحل السياسي السلمي الشامل لإخراج الوطن من النفق المظلم الذي حشروه فيه ولكن الواهمون لا يعقلون ولا يفقهون ولا يتعظون ولا يعتبرون بالتاريخ والحاضر القريب للظالمين والطغاة الذين أخذتهم العزة بالاثم فسبحوا عكس التيار فكانت عاقبة امرهم خسرا … إن المحاولات الجهولة والعبثية لملاحقة قيادة حزب الامة القومي والتضييق عليها في الخارج جاء بعكس ما أراد له الجلاد وحقًّا رب ضارة نافعة فقد زاد الرصيد السياسي لقيادة حزب الامة القومي بالاختبار المزدوج برفض الإملاء الخارجي كما كان يتوهم بعض الدهماء بان القيادة رهينة للخارج وبرفض الخنوع والخضوع بعد ان ظن السفهاء ان ذلك سيرغمه على الاستسلام ولكن هيهات فقد خاب ظن الأعداء في كل مكان وذهب الزبد وبقي حزب الامة بقيادته الرشيده شمسا تهب الضياء ولا تغيب … وقد دقت ساعة العمل والثورة المؤسسية المنظمة لدعم التغيير الشامل من هذا المنطلق تناشد فرعية عاصمة البلد المضيف مؤسسات الحزب بإعلان حالة الطوارئ ورص الصفوف والتواصل والتنسيق مع كل القوى الوطنية الفاعلة لتظيم المظاهرات السلمية والوقفات السلمية والاعتصامات في كل مدن السودان وعلى كل أعضاء حزب الامة القومي من الرجال والنساء والشيب والشباب والمرأة والطلاب الاستعداد لاغتنام هذه الفرصة والاستجابة لنداء النصرة وسيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون

امانة الاعلام

يوليو ٢٠١٨م

شاهد أيضاً

الإمـام الصادق المهدى يصل أديس أبابا لقيادة نداء السـودان، ومؤتمر صحـافي لعودته يوم السبت القادم

  وصل فجر امس الاربعاء 12 ديسمبر الحالي، الحبيب الإمام الصادق المهدى رئيس حزب الأمة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate »