أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / في مهرجان مناصرة القدس والحق الفلسطيني بدار الأمة.. المهدي يدعو لوقف الصراع السني الشيعي ويرسم خارطة طريق لمواجهة قرار ترامب..

في مهرجان مناصرة القدس والحق الفلسطيني بدار الأمة.. المهدي يدعو لوقف الصراع السني الشيعي ويرسم خارطة طريق لمواجهة قرار ترامب..

دعا الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي الي وقف الحروب العربية العربية والصراع السني الشيعي في المنطقة، وناشد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز والمرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران علي خامنئي لمد غصن الزيتون لبعضهما البعض، وأكد بأن أمن المنطقة مرهون بإبرام معاهدة بين العرب وتركيا وإيران لكي توجه السهام إلى العدو. وقال المهدي مخاطبا حشدا كبيرا من جماهير الأنصار وحزب الأمة القومي أمس الجمعة في دار الأمة قال إن نتائج القمة الإسلامية في استانبول كانت دون المطلوب كان ينبغي أن تخرج بقرارات في حدود الممكن مثل اتخاذ إجراءات ما أسماه بالقوة الناعمة تتعلق بوقف تدفق النفط الي امريكا وحرمان إسرائيل من وضع المراقب فى الاتحاد الأفريقي وكشف المهدي عن لقاء جامع يعقد قريبا بين العديد من مكونات الشعب السوداني لتحدد موقفا محددا كبرلمان شعبي سوداني.

قال الامام الصادق المهدي ان الرئيس الامريكي ترامب يواجه جملة من الانتقادات لأنه ارتكب أخطأ فادحة في حق الشعب الأمريكي وأنه يشكل انتكاسة للقيم الدولية المتعلقة بالبيئة وحظر الأسلحة النووية وأن بسبب اعترافه بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني يعتبر استفزاز يغذي الإرهاب والتطرف.
ودعا المهدي للحيلوله دون اي محاولة لأسرائيل لخلق علاقات مع الدول الافريقية وقال “لا بد من تجريم كل خطوات التطبيع مع اسرائيل ما دامت تعيش في ثياب الذئب”.

واضاف في مهرجان مناصرة القدس والحق الفلسطيني وسط حشود من انصاره وممثلين عن الجالية والسفارة الفلسطينية بالخرطوم ان هذا إلاعتراف هو ضد الامم المتحدة وقراراتها وضد الراي العام العالمي وعدد من الموسسات الامريكية العاقلة.

وحول الموقف من فلسطين في السودان قال ان الموقف الان هو قيدومة وان الحزب بصدد جمع كل الفصائل السودانية في يوم سيقرر قريبا في باحة مسجد خليفة المهدي لاتخاذ خطوات فعلية ومخاطبة امريكا رسميا لتحديد استحقاقات صداقتنا معها باعتبار المجتمعين يمثلون برلمان السودانيين وشدد علي حتميه تجاوز الخلافات البينية لمواجهة العدو المشترك.

من جانبه أشاد سفير فلسطين بالخرطوم الذي خاطب الحفل بالهاتف بموقف حزب الأمة القومي ومساهمات الأمام الصادق المهدي في دعم القضية الفلسطينية. وفي سياق متصل قال ممثل الجالية الفلسطينية بالخرطوم أبو عبادة أن حماقة ترامب أيقظت في الأمة قضية فلسطين و القدس من جديد.

بدوره شدد مولانا آدم أحمد يوسف الأمين العام بالإنابة لهيئة شئون الانصار أن قضية فلسطين قضية أمة بأسرها ومناصرتها ودعمها واجب وأن دعاة التطبيع لا يدركون خطورة مسعاهم، وأنهم يقفون مع الشعب الفلسطيني المكلوم ودعا الامم المتحدة بتحمل مسئولياتها اتجاه الصلف الصهيوني والأمريكي.

الي ذلك انتقد ساطع الحاج ممثلا للقوي السياسية انتقد موقف الزعماء العرب والمسلمين التي وصفها بأنها أقل من موقف الشعوب.

شاهد أيضاً

رسالة الاثنين (الثالثة عشر) من الإمام الصادق المهدي

بسم الله الرحمن الرحيم حزب الامة القومي دائرة الاعلام رسالة الاثنين (الثالثة عشر) الإمام الصادق ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate »