أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / ورقة عبد الرسول النور في ورشة عمل آثار الأوضاع في جنوب السودان بعنوان: قراء جيو سياسية : التبادل الثقافي والاقتصادي والوشائج الاجتماعية بين شعبي السودان وجنوب السودان

ورقة عبد الرسول النور في ورشة عمل آثار الأوضاع في جنوب السودان بعنوان: قراء جيو سياسية : التبادل الثقافي والاقتصادي والوشائج الاجتماعية بين شعبي السودان وجنوب السودان

حزب الامة القومي
ورشة عمل آثار الاوضاع في جنوب السودان : الخيارات الاستراتيجية والافاق المستقبلية
10 أبريل 2017 – دار الامة
قراء جيو سياسية : التبادل الثقافي والاقتصادي والوشائج الاجتماعية بين شعبي السودان وجنوب السودان
أ. عبد الرسول النور
الحمد لله الوالى الكريم والصلاة على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه مع التسليم.
يقول الله تعالى فى محكم تنزيله ( يا أيها الناس انا خلقناكم من ذكر وأنثى و جعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله اتقاكم) صدق الله العظيم.
خط الحدود الفاصل بين شمال السودان وجنوبه وفق تعريف إعلان مبادئ الايقاد ذى النقاط الست والذى كان الأساس والمرجع للمفاوضات ..فى الاول من يناير عام 1956 صبيحة الاستقلال .. والموقع عليه من حكومة السودان والحركة الشعبية لتحرير السودان( طرفا النزاع وقتها( وأصدقاء الايقاد الذين تحولوا بقدرة قادر إلى شركاء الايقاد! وبعض الدول الغربية والأمريكية عام 1997..وعلى ضوئه جرت المفاوضات المارثونية والتى قادت فى النهاية إلى تقسيم البلاد.. دون تحقيق السلام والاستقرار والديموقراطية. خط الحدود ذاك هو خط الحدود الإدارى بين مديريات السودان الشمالية و الجنوبية، وهى حدود إدارية مرنة وليست دولية ..
ليس هناك مانع طبيعى جبال أو بحار أو حتى صحراء يحول دون التواصل والاختلاط بين الناس على طرفى الحدود فى ذلك الحزام الواصل. والذى يعرف بحزام التماس أو التمازج او التعايش، فهى إذن حدود مرنة، ساعدت المواطنين ومواشيهم على الحركة بحرية وسهولة فى رحلاتهم المكوكية صيفا وشتاء، شمالا وجنوبا.. طلبا للماء والكلا والمنافع الدنيوية الأخرى..
يخترق هذا الحزام من الغرب إلى الشرق وادى عميق يحمل الماء والخير والبركات ..هو الجرف الذى يعرف ببحر العرب لوجود قبائل العرب )البقارة (على طول ضفتيه الجنوبية والشمالية. وهو ينبع من مرتفعات أفريقيا الوسطى غربا وتغذيه خيران واودية ضخمة بالمياه .ويلتقى شرقا بنهر بحر الغزال الذى يصب في النيل الأبيض مكونا بحيرة(نو (وهو أطول روافد النيل الابيض، ويكاد يكون الرافد الوحيد الذي يجرى من الغرب إلى الشرق. وعندما يفيض النيل الابيض، يعكس مساره فيجرى من الشرق إلى الغرب..وهو ما يعرف بـ )السيار) حيث يحمل كميات كبيرة من المياه الأسماك، فتمتلأ فروعه ومصارفه المعروفة محليا بالرقاب والرهود والمستنقعات والاودية والتيجان (جمع توج) الرقبة الزرقة،ام بييرو، نيمورا، رقبة تقل، رقبة القرنتى وغيرها. وبهذا يعتبر هذا المانع المائي..كالحبل السرى يحمل اكسير الحياة لأهل الحزام جميعهم، فهو إذن عامل اتصال وتواصل، لا عامل انفصال وتنافر..
ومن غرائب الصدف والطبيعة أن بحر العرب هذا يقسم جغرافية المنطقة إلى أراض طينية لزجة ورقاب وخيران ومستنقعات شمالا..واراض رملية وقردود..او ما يعرف بالقاع )جمع قاعة) جنوبا حيث يلجأ إليها الرعاة البقارة في بداية هطول الأمطار طلبا للماء والكلا تجنبا للحشرات والذباب والبعوض )طير البقر) حشرة ضارة فى حجم النحلة والتى تكثر فى شمال بحر العرب.
يمتد هذا الحزام العريض الطويل من بحيرة ام دافوق غربا إلى شرق الرصيرص شرقا بطول يناهز الالفين ومائتي كيلومترا، يعيش في هذا أناس كثيرون من شتي القبائل القوية والمؤثرة مثل من الغرب إلى الشرق التعائشة، والسلامات، والهبانية، والبنى هلبة، وخزام، وفلاته تلس، والترجم، والرزيقات، والمعاليا، والمسيرية الحمر والزرق، والحوازمة ،والكواهلة، والنوبة، اولاد حميد، كنانة، الجمع، الاحامدة، سليم، القحاقحة، الشانخاب، والصبحة، ونزى، ودار محارب، ورفاعة، ودغيم، الهوسا، وام بررو، وغيرها .تقابلهم على الضفة الأخرى قبائل الفراتيت،الدينكا بفروعهم العديدة) ملوال، ريك، توج، نقوك، روينق الخ) وشرق النوير ، وغرب النوير، والشلك، والمورلى، والانواك، الانقسنا، والبرون، والوطاويط العركيين وغيرهم ..فهو حزام ذو كثافة بشرية وثروة حيوانية وموارد طبيعية هائلة.. ومن لطف الله ان حيوانات المواطنين على ضفتي النهر لا تشبه بعضها البعض ابقارا وضانا وماعزا وحتى الدجاج، فأبقار الدينكا والنوير والمعروفة) بالمجوك) أصغر حجما وأطول قرونا وضانهم المعروف) بالدلابو) أصغر حجما وأقصر ذنبا وكذلك ماعزهم النيارى مفردها (نور (nyor)وهى أصغر حجما مثل) التقر( وهو ماعز الجبال وكذلك دجاجهم صغير الحجم المعروف بـ (البتول) بفتح الباء وسكون التاء وفتح الواو، فأصبح بذلك من غير الممكن لكل طرف إخفاء بهائم الطرف الآخر..
موارد المياه بحر العرب وبحر الغزال وفروعمها.
.بحيرات عذبة المياه دائمة وموسمية مثل بحيرة ام دافوق والردوم ومستنقعات المارونية (المروية (الباطنة (بحيرة كيلك، بحيرة الابيض، بحيرة ميرى وغيرها (من) البطاع ( تردة الرهد، تردة ابو زبد..
الخيران والاودية والسدود والخزانات، وادى شلنقو والعزيبة، خور ابو حبل،خور العواى، خور كجار، سد السنوط وغيرها. بالإضافة إلى الرهود والإعداد ) جمع عد( والصناعية) السرف( ناهيك عن مياه الأمطار والسيول.
تكثر في المنطقة الغابات الشاهقة والحشائش الطويلة وثمار الأشجار والنباتات البرية.
يكثر بالمنطقة كل أنواع الصيد والمناحل الطبيعية للعسل.
يعتبر صيد الأسماك من وسائل كسب العيش في المنطقة..
هذا بعض ما يوجد على ظاهر الأرض، أما فى باطنها فهناك النحاس فى حفرة النحاس وكفياكانجى والبترول فى غرب جنوب كردفان وولاية الوحدة وولاية أعالى النيل، والذهب والحديد فى ابو تولو فى غرب كردفان، والليرى في جنوب كردفان ومناطق اخري . إذن الحزام غنى بكل الموارد البشرية والحيوانية والطبيعية.
العلاقات الاجتماعية:
عاشت هذه القبائل في وئام واحترام وتعاون في معظم الأحيان بالرغم من بعض الاضطرابات الطارئة، والتى كثيرا ما كانت تحسم بالصلح وفق النظم والأعراف المتبعة، وذلك قبل اقتحام السياسة والسياسيين حياة الناس، كانت الاحلاف والمعاهدات ولجان السلام تحكم العلاقات بين القبائل، وكانت الإدارة الأهلية واجهزتها المختلفة من خفراء ومحاكم شعبية والمحاكم المشتركة العادلة والناجزة والتى تنفذ فورا صمام الأمان للاستقرار، وكذلك المؤتمرات الاستباقية التي تنظم دخول وخروج الرحل لما وراء بحر العرب .
تاثرت القبائل المتعائشة ببعضها البعض، فاجاد بعض غير العرب اللغة العربية واجاد بعض العرب اللغات غير العربية، كما تبادلوا اللسان تبادلوا الألوان والمزاج والمشاعر والأسماء العادات كختان الاولاد والأزياء ، كان المتحدث باسم الوفد الشعبي للمسيرية مثالا هو دينق بلايل ووزير دينكا نقوك في حكومة غرب كردفان هو احمد التوم وأشهر بطون الحوازمة الرواوقة هم اولاد نوبة ، كان مما لفت انتباه المراقبين ايام مفاوضات نيفاشا ان معظم أبناء المسيرية يرتدون الزى الافرنجى غير أن ناظر دينكا نقوك ادم دينق مجوك كان مصرا على ارتداء الجلابية البقارية المعروفة بجناح ام جكو والعمامة والشالو(المركوب) والعصا فكان الأكثر أناقة وتمثيلا للمنطقة، أما من الناحية السياسية فقد تأثر الناس بعضهم ببعض، فكان الدينكا والنوير والفراتيت أقرب إلى حزب الأمة حيث فاز احمد دينق مجوك ممثلا لحزب الأمة فى برلمان 1968 وفاز سعيد فرج الله نوبة بدائرة لقاوة ممثلا للاتحادى الديمقراطى فى نفس البرلمان ، وفى آخر انتخابات برلمانية 1986.فاز حزب الامة بدوائر جغرافية فى شمال أعالى النيل الرنك المرحوم الزمالى وابيى د. جبريل يونس وغرب بحر الغزال راجا عبد الصمد مصطفي هذا للمثال لا الحصر..
خلاصة القول.. العلاقات الاجتماعية والاقتصادية والتعايش السلمى بين مكونات المجتمع المدني في هذه المنطقة لم تختل وتتوثر إلا بتدخل السياسة والسياسيين واجندتهم الخاصة والأجنبية..
وان أمر هذا الحزام الهام لا ينصلح إلا بالعودة إلى ما ارساه الآباء والأجداد من أسس متينة للتعايش السلمى وقبول الآخر والتعاون معه وفق النظم والأعراف المتبعة والتى حافظت على سلامة النسيج الاجتماعي لعقود طويلة..

شاهد أيضاً

خطبة الزواج في زواج الحبيبين بشرى وحنين بقلم/ الإمام الصادق المهدي

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه، أما بعد- أخواني وأخواتي. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate »