أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / الأمــــانة العــــامة للحزب: التمسك بمطالب شعبنا في نظام جديد ورفض الإلتفاف عليها

الأمــــانة العــــامة للحزب: التمسك بمطالب شعبنا في نظام جديد ورفض الإلتفاف عليها

شعبنا الأبي العزيز..

نباركُ لُكم إنتصارَ ثورتكم الباسلة التي رويتم شجرتها بالدم، والدموع، وعظيم التضحيات.. وكلنا تطلعٌ، وأملٌ، وإشرئبابٌ لإنبلاجٍ كاملٍ، وقريبٍ لفجر الحرية، والسلام، والعدالة لوطننا العزيز..

وَحيث أننا قد إستمعنا بإستنكارٍ شديد الي بيان وزير دفاع النظام البائد الذي لا يعبر عن شعبنا، ولا عن قواته المسلحة التي إلتحمت معنا في ملحمةٍ فريدةٍ ونادرة، وقدّمت الشهداء بسخاءٍ معنا لتسجيل هذا الفصل الناصع من تاريخ أمتنا الحديث، فإنَّ حزبنا، متضامناً مع قوي الحرية والتغيير، يودُّ أن يوضح في هذا الظرفِ الوطني الدقيق، انَّ هذا البيان، وقد أبقي علي أكبر رموز النظام المعادية للشعب، يعتبرُ مرفوضاً من قِبلنا جملةً وتفصيلاً كما هو مرفوضٌ من كلِّ أحرارِ قواتنا المسلحة.. وأن مطالبَ إنتفاضةِ شعبنا صيغت بجلاءٍ لا يقبلُ اللبسَ في (إعلان الحرية والتغيير)، وتمثلت في التنحية الكاملة للرئيس البشير ونظامه، ورموزه، وتسليمِ سلطةِ الشعب إلي حكومةٍ، مدنيةٍ، إنتقالية، تُوكل إليها مَهمةُ تنفيذِ إعلانِ الحرية والتغيير بكفاءةٍ، وصرامةٍ، وبلا نقصانٍ، أو تفريط..

وسوف نظل كلُّنا، وبلا كللٍ، أو تراخٍ، في ذات تلاحمِ الحرية، والعدالة، والسلام، والتضحية، متراصين في إعتصامنا أمام القيادةِ العامة للقوات المسلحة، متدفقين في شوارعِ الصمود، ولن نملَّ، حتي نطمئن إلي نفاذِ مطالبِ ثورتِنا بوضوحٍ وشموخ.. وسنظل نرقبُ أهداف ثورتنا، ونحرسُها، ونبني عليها حتي تتفتق عن وطنٍ ناهضٍ وعزيز..

إنَّ حزبَ الأمة القومي يتطلعُ إلي غدٍ مشرقٍ، بإذن الله، ينتظرُ هذا الشعب الصابر المجاهد، ويؤمنُ أن وطننا سيجني ثمرةَ هذه الثورة الممهورةِ بالدمِ، والدموع نهضةً شاملةً، وديموقراطيةً سائدة، في دولة المواطنة المتكافئة..

تقبل الله شهداءنا، وشفي جرحانا، وخلف علينا وعلي أهالينا بخير..

والثورة قاصدةٌ وبالغة بإذن الله..

١١ أبريل ٢٠١٩م

الأمــــانة العــامــة لحزب الأمة القومي

دار الأمة – أم درمان

شاهد أيضاً

الأمـانة العامـة : إغتيال الشهيد احمد الخيـر عوض الكريم جريمة جديدة لعصابات أمـن النظام الدمـوي

فجع شعبنا مجدداً أمس الجمعة الأول من فبراير الحالي، بجريمة اغتيال إرهابية وحشية تعرض لها ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate »