أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / كلمة الاستاذة سارة نقد الله الامينة العامة للحزب في احتفال للذكرى ال (٥٤) لإنتفاضة اكتوبر المجيدة ٢٠ اكتوبر ٢٠١٨- دار الامة

كلمة الاستاذة سارة نقد الله الامينة العامة للحزب في احتفال للذكرى ال (٥٤) لإنتفاضة اكتوبر المجيدة ٢٠ اكتوبر ٢٠١٨- دار الامة

جماهير شعبنا الصامدة
الحضور الكريم..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
يطيب لي في هذه المناسبة العظيمة، ان احي الرعيل الاول الذي سطر معاني وملاحم البطولة في انتفاضة اكتوبر المجيدة، وان احي نضالات شعبنا الباسل نحو طريق الانتفاضة القادمة بإذن الله.
أقول:
اولا: في يوم 21 أكتوبر عام 1964 ثار السودانيون على الدكتاتورية العسكرية التي وأدت الحكم الديمقراطي الأول في البلاد بانقلاب 17 نوفمبر عام 1958، لقد كانت ثورة أكتوبر تتويجا لحراك عام انتظم الشارع السوداني الذي رفض الانقلاب منذ يومه الأول، وهو حراك شاركت فيه كل القوى السياسية السودانية، وكان للطلاب فيه النصيب الوافر، الحراك الذي استجاب فيه العسكر لضغط الشارع المتمثل بالمظاهرات التي انطلقت من جامعة الخرطوم، فاستجاب الفريق عبود وحل المجلس العسكري ومجلس الوزراء، وتولت السلطة بعده حكومة قومية، ليرسم شعبنا لوحة نضالية رائعة في الصمود والتصدي للحكم الديكتاتوري الاول ليضعه في مزبلة التاريخ.

ثانيا: الدروس المستفادة من الربيع السوداني الاول تتمثل في:
1. ان الظلم والاستبداد مهما تطاولت سنواته فمصيره الي زوال.
2. ان الشعب السوداني حتما سيقول كلمته الفاصلة عندما يتم الاعتداء علي حرياته الاساسية وحقوقه الانسانية.
3. ان الديمقراطية والعدالة والحريّة معاني غرست في وجدان الشعب السوداني ولن يرضى بالديكتاتورية مهما تدثرت بالقمع والبطش.
4. ان جذوة الثورة والانتفاضة متقدة في الشعب وان تأخرت فإنها قادمة بإرادة الشعب.
5. ان وحدة الصف والتواثق على العبور الي مرافئ الحرية من اهم اشتراطات الانتفاضة.
ثالثا: لقد اخترنا لاحتفالنا بذكرى اكتوبر هذا العام شعار (مهلاً إذا ما تاخرت قوافلنا، حتماً فسوف نعود) تأكيدا لتمسكنا بمطالب شعبنا المشروعة في الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والسلام والعيش الكريم، وتصميما على المضي قدما في سبيل المقاومة والانتفاضة التراكمية مهما كانت التحديات، وتجديدا للعهد بأننا على الوعد في حراسة لمشارع الحق ومواجهة الطغيان والاستبداد، واستعدادا لمعركة مفصلية تشيع الشمولية الي مثواها الأخير وبناء الوطن الذي يسع كل أهل السودان، وقناعة منا بأننا لن نحيد عن طريق الخلاص الوطني، وان تطاولت سنوات الظلام فلابد ان يستجيب القدر. هذا هو خطنا الواضح للمقاومة حتى يستجيب عقلاء النظام للحل السياسي، او يواجه الطغاة مصيرهم الحتمي وزوال نظامهم القمعي.

رابعا: ان المشهد السياسي اليوم في احتقان واستقطاب، والازمة المعيشية والاقتصادية بلغت قمتها، والتوترات الأمنية متزايدة، (ما شبة الليلة بالبارحة) مشهد مماثل للحال قبل انتفاضة اكتوبر وقبل انتفاضة ابريل، فليس امام النظام سوى الاعتراف بفشله وفساده وتسليم السلطة للشعب كما حدث مع نظام عبود او ان ينال مصير نظام نميري، وحينها (جنت على نفسها براغث)، نقول ذلك ونحن نجدد التزامنا بإعلان خلاص الوطن المبرم في يناير بدار الامة، وإلتزامنا بتنفيذ مقررات نداء السودان الاخيرة ابتدءا من الاستجابة لحوار خارطة الطريق الذي لا يقصي احدا ولا يستثنى منه احدا وليس انتهاءا بحملة كفاكم التي انطلقت مؤخرا، فهذه دعوة لوحدة الصف ودعوة للانخراط في مشروع السياسات البديلة، كأهم ملامح العمل الوطني في هذه المرحلة.
ختاما:
معا لتحقيق معاني انتفاضة اكتوبر ..
معا من اجل نظام جديد يكفل الحريات والحقوق ويحقق العدالة والديمقراطية والسلام..
والسلام عليكم ورحمة الله

شاهد أيضاً

رسالة الاثنين الـ16 للإمام الصادق المهدي

بسم الله الرحمن الرحيم حزب الامة القومي دائرة الإعلام رسالة الاثنين (السادسة عشر) الإمام الصادق ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate »