أخبار عاجلة
الرئيسية / غير مصنف / المهدي يوجه رسالة مفتوحة لمجلس السلم والأمن الأفريقي

المهدي يوجه رسالة مفتوحة لمجلس السلم والأمن الأفريقي

 

 

أخاطب حضراتكم بهذه الرسالة المفتوحة، باسم الشعب السوداني، بل باسم شعب قارتنا، التي تعاني من النزاعات حول الانتخابات العامة.
الخبر السار هو أن قارتنا تتجه نحو بركات الحوكمة الديمقراطية. ولكن الأوتوقراطيين يشنون هجمات خلفية لإبقاء الناس مكبلين بالأصفاد وإفراغ الانتخابات من وظيفتها الديمقراطية.
لقد اتخذ الاتحاد الأفريقي بالفعل قرارات تشكل معالم تاريخية، وهي: الميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان والشعوب، والقرار بعدم الاعتراف بأي تداول للسلطة عبر الانقلاب العسكري، والقرار الأخير بإسكات كل البنادق في القارة بحلول عام 2020.
لقد أسفرت انتخابات عديدة في كثير من البلدان عن المزيد من النزاعات. الأمثلة الأخيرة هي زيمبابوي وجمهورية الكونغو الديمقراطية. إن من الضروري بمكان منع أن تكون الانتخابات عظم نزاع في حد ذاتها. ولا يمكن تحقيق ذلك إلا من خلال ميثاق انتخابي عظيم Magna Carta لضمان المسيرة المباركة نحو الحكم الديمقراطي.
الإصلاحات التالية سوف تضمن تحقيق هذا الهدف:
1. ينبغي على الرؤساء الحاكمين تجنب العبث بالدساتير لإطالة مدد ولايتهم.
2. يجب أن يصدر مجلس السلم والأمن الأفريقي قانوناً انتخابياً معيارياً (موحداً) يهدف لضمان انتخابات حرة ونزيهة.
3. ضمان إدارة الانتخابات عبر مفوضيات انتخابية محايدة ومستقلة.
4. ينبغي إجراء الانتخابات في مناخ مواتٍ من حيث الحريات الأساسية.
5. تحديد تدابير للسيطرة على تمويل الانتخابات.
6. يجب أن يجعل المجلس اعترافه بالانتخابات العامة مشروطًا بالالتزام بهذه المبادئ.
7. يقوم المجلس بتشكيل فريق دائم من المراقبين المؤهلين.
هذه الإصلاحات سوف تضمن أن تقوم الانتخابات بوظيفتها الديمقراطية، وتمنع التزوير وأسباب القلاقل.
ومما لا شك فيه أن هذه الإصلاحات ستكون موضع ترحيب من جميع الذين يدعمون بحق إرادة الشعوب. بينما يتخذ آخرون مفهوماً متخلفاً للسيادة ليستمروا في نقض تلك الإرادة.
ومع أني لا أملك وضعاً رسمياً يخولني لمخاطبة مجلسكم الموقر، إلا أنني رئيس وزراء سوداني انتخبتُ في انتخابات حرة، وعزلتُ بوسائل غير مشروعة.

الصادق المهدي

1 أغسطس 2018

شاهد أيضاً

رسالة الاثنين (الثالثة عشر) من الإمام الصادق المهدي

بسم الله الرحمن الرحيم حزب الامة القومي دائرة الاعلام رسالة الاثنين (الثالثة عشر) الإمام الصادق ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate »